U3F1ZWV6ZTI5NjgxNzAyNjk3X0FjdGl2YXRpb24zMzYyNTI3NDA0NTg=
recent
أخبار ساخنة
محرك بحث جوجل

الجمعيات الفلاحية تهاجم وزارة المالية: رفع الدولار تتسبب بخسارة فادحة للزراعة

انتقد الإتحاد العام للجمعيات الفلاحية التعاونية في العراق، قرار وزارة المالية بخفض سعر الدينار العراقي إزاء الدولار الأميركي، وفيما وصف القرار بـ"غير المدروس"، أشار إلى أن قرار المالية تسبب بخسائر كبيرة للفلاحين والقطاع الزراعي.



وقال حيدر العصاد رئيس الإتحاد العام للجمعيات الفلاحية التعاونية في العراق في بيان ورد لــ اخبار العراق؛ أن الفلاح العراقي هو أكثر من تضرر بارتفاع سعر العملة الذي عملت عليه وزارة المالية ويبدو ان هذا الاجراء كان غير مدروس وخاصة أن الوزارة مازالت مدينة للفلاح بمستحقاته للموسم الزراعي الماضي.

واشار العصاد؛ الى ان "الفلاح العراقي يعتمد على المواد المستوردة بنسبة كبيرة في العملية الزراعية مثل البذور والاسمدة والاغطية البلاستيكية وغيرها من المواد والتي تحسب عليه بالدولار الأمريكي بينما هو يسوق منتوجه بالدينار العراقي وهذا ما سيولد فجوة كبيرة ما بين تكلفة العملية الزراعية وما بين سعر تسويق المنتج في الأسواق المحلية".


وأضاف أنه كان على وزارة المالية تسديد ما بذمتها للفلاحين من مستحقاتهم للموسم الزراعي الماضي والتي تبلغ تريلوني دينار تقريباً قبل ان تبدأ برفع سعر الصرف للدولار الامريكي وتتسبب بخسارة فادحة للفلاح والمواطن على حد سواء.

وحّمل رئيس الإتحاد العام للجمعيات الفلاحية التعاونية في العراق، "وزارة المالية المسؤولية لهذه الخسارة الكبيرة ونطالبها بالاسراع لتسديد المستحقات بأقرب وقت ممكن".


وأفاد مسؤول في البنك المركزي العراقي يوم الأحد بتدشين التسعيرة الجديدة لبيع الدولار في المزاد العلني لبيع العملة.

وقال المصدر لــ اخبار العراق، إن "البنك باشر بتطبيق السعر الجديد لبيع الدولار"، مضيفا انه "تم بيعه في مزاد اليوم على 1450 دينارا للدولار الواحد".

ووفقا لوثيقة وردت لــ اخبار العراق؛ فأن محافظ البنك المركزي اصدر توجيها للمصارف الحكومية والاهلية يبلغهم بسعر صرف الدولار الجديد.


وأعلن البنك المركزي العراقي، يوم السبت (19 كانون الأول 2020)، رسمياً عن تعديل سعر صرف العملة الأجنبية (الدولار الأمريكي) لتكون 145 ألف دينار مقابل كل 100 دولار.

واعتبر خبراء هذه الخطوة ستزيد من نسبة الفقر الى معدلات غير مسبوقة في العراق الذي يعاني تحت وطأة أزمة مالية خانقة لم يشهد مثلها منذ عقود جراء انخفاض أسعار النفط في الأسواق العالمية وتفشي ظهور فيروس كورونا.

الاسمبريد إلكترونيرسالة